الإحتلال العقلي

فلسطين الحبيبة اصبحت الأن عدوا لمعظم الدول وخاصة منها العرب الذين يتجرؤن علنيا على إنتقادها وإتهامها بالإرهاب ، ورغم كل تجاوزات الإستعمار في حق الشعب الفلسطيني من قتل وسجن فلا نجد أي أحد للدفاع عنها، بل أصبح الجميع يؤيد إسرائيل في مهمتها على القضاء على المقاومة ومرت حماس من سجل مقاوم إلى منظمة إرهابية، والغريب أنه حتى الرئيس الفلسطيني محمود عباس أصبح من الأوائل في توجيه التهم للمقاومة كلما قامت بالدفاع عن حق الشعب والهجوم على الإستعمار
إسرائيل تقوم بحملة إعلامية ضد الإسلام والمسلمين لإقناع المجتمع الدولي في شرعيتها لتبني هذه الأرض المطهرة وتقوم بنحت صورة كاذبة ومزيفة للإسلام حتى أصبح مفهوم بعض المصطلحات كالشريعة،الإسلاميون والسلفيون مرتبط بالإرهاب مما جعلها تستولي على عقول الناس والغريب في الأمرهو أن الكثيرمن العرب إنظموا إلى هذه المؤامرة بجهلهم وضعف إيمانهم بدينهم
اليهود يعلمون أن القضية الفلسطنية هي قضية دينية وحلها ديني لذالك يقومون بتقسيم الأمة الإسلامية بغزوات إعلامية ثقافية ولغوية  بإستعمال حلفائها كما يجري الأمرفي بلادنا
فلسطين قضيتنا كلنا كمسلمون وسوف نسألوا عليها يوم وعلى ما قدمنا لها ولشعبها وإن الخوف من الله أحق من الخوف من اليهود واتباعهم

هل إستطاعت إسرائيل الإستلاء فعليا على عقول المسلمين ؟

Voir les résultas

Loading ... Loading ...

2018-03-31T17:42:19+00:00